منتديات شباب وبنات

يا مليون الف اهلا وسهلا بيك شرفت المنتدى بزيارتك
اتفضل حضرتك اعمل اللى عايزه
استنى !!! مش تعرفنا عليك الاول
بس شكلك كدة اول مرة تزورنا .. صح
وشكلك كدة ناوى تقلب كتير فى المنتدى من غير ما تسجل .. صح
بص !!!!
هاااا شايف ايه ؟؟؟ شوف المنتدى براحتك وانت اللى هتقرر
لو عايز تسجل معنا ده يبقى شرف لينا كبير لما حضرتك تسجل فى منتدانا
ولو مش عايز براحتك برده هتنورنا بزيارتك فى منتديات شباب وبنات

    رمضان غره صيام بالليل والنهار (الله يرحمهم وينصرهم يارب)

    شاطر
    avatar
    mona
    المدير العام وصاحبه المنتدى
    المدير العام وصاحبه المنتدى

    البلد :

    رقم العضوية : 1

    عدد المساهمات : 818

    نقاط : 8869

    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    المزاج : رايق اوى

    الجنس : انثى

    GMT - 12 Hours رمضان غره صيام بالليل والنهار (الله يرحمهم وينصرهم يارب)

    مُساهمة من طرف mona في السبت أغسطس 07, 2010 6:22 pm


    ----




    رمضان غزة.. صيام بالليل والنهار



    رمضان غزة يحاصره الجوع والظلام


    غزة
    "أسواق
    خالية.. جيوب خاوية.. وجوه يسكنها الحزن.. وبيوت احتلها الألم والعجز.."
    بتلك العبارات الموجزة تختصر "هدى الأسطل" حال قطاع غزة المحاصر وهو على
    أبواب رمضان.
    وتتابع هدى حديثها لـ"إسلام أون لاين.نت" قائلة: "والدي
    عاطل عن العمل منذ أعوام.. وكل مقومات الحياة في بيتنا معطلة وبالكاد
    نتنفس.. أظن أننا سنصوم الليل مع النهار في رمضان فلا مجال للإفطار في ظل
    هذه الحياة القاسية".
    أما إيهاب الأشقر صاحب الأربعة عشر عاما فقد كتب
    برقية اعتذار لرمضان ليؤجل قدومه هذا العام قليلا، قائلا بلسان ساخر: "كل
    المعابر موصدة بوجوهنا، وبشتى السبل يتفننون بحصارنا وقتلنا ببطء.. فكيف
    سمحوا لرمضان بالمرور والدخول لغزة؟!.. ربما لأنه لا يحمل أي مساعدات أو
    حملات إغاثية".
    ويعيش قطاع غزة حصارًا خانقًا منذ ثلاثة أعوام أفقدته كل
    مقومات الحياة، ودفعت العديد من الجهات الدولية والحقوقية للتحذير من
    كارثة إنسانية بالقطاع، كما تستقبل غزة رمضان هذا العام وقد خرجت من أتون
    حرب إسرائيلية شرسة استمرت على مدار 22 يومًا (من 27 ديسمبر إلى 18 يناير
    2007) أودت بحياة أكثر من 1400 فلسطيني وإصابة 5450 آخرين، فضلا عن تدمير
    نحو 17 ألف بناية ومنزل.

    بـ"نكهة التقشف"
    جولات
    قصيرة لـ" إسلام أون لاين" في أسواق القطاع تكفلت بإعطاء مؤشر على ملامح
    حياة أبناء غزة البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة في رمضان.
    محمد فرج صاحب
    أحد المحلات التجارية وسط مدينة غزة يقول في أسف: "نحن على أبواب رمضان وكل
    الناس تأتي للتبضع والتسوق ولكنهم يرجعون لبيوتهم بأيد فارغة، والسبب إما
    غلاء الأسعار، أو عدم وجود المواد التموينية المطلوبة".
    وبحزن يؤكد:
    "شهر رمضان يعتبر موسمًا لكل التجار؛ بسبب إقبال الناس الشديد على الشراء..
    ولكن رمضان هذا العام يأتي والبضائع شحيحة وغائبة، وإن توفرت فهي غالية
    الثمن، فمعظمها يأتي مهربا عبر الأنفاق مع مصر، والقدرة الشرائية ضعيفة
    جدا".
    ومؤخرًا عانى التجار من شح البضائع نتيجة تكرار حوادث انهيار
    الأنفاق وموت العشرات من العاملين فيها، إلى جانب محاربة السلطات المصرية
    للأنفاق التي يصفها الغزيون بـ"شريان الحياة" لهم في ظل الحصار.
    وأمام
    حرارة فواتير الحياة ستضطر العائلات إلى حذف خيارات كثيرة من القائمة
    الرمضانية مكتفية بنكهات التقشف، فأبو محمد الشوا يقول لـ"إسلام أون
    لاين.نت" والقهر يتقاطر من كلماته: "المتجول في السوق للتبضع بحاجيات رمضان
    تنتابه الحسرة والألم؛ فالأسعار نار، والحالة الاقتصادية صعبة للغاية،
    والذي كنا نوفره على مائدتنا العام الماضي لن نستطيع توفيره في رمضان
    القادم".

    طعام واحد
    وتضرب
    نهاد الحلو -الأم لثمانية أطفال- كفًّا بكفٍّ بعد أن ضاقت ذرعًا بطلبات
    صغارها؛ فزوجها عاطل عن العمل ولا يستطيع توفير أدنى الاحتياجات، وتقول:
    "طلبات الأولاد في رمضان كثيرة لا تنتهي، ونفقاتهم أكبر.. وللأسف هذا العام
    لن نتمكن من توفير إلا أهم الأهم، وسنكتفي بصنف واحد سواء على الإفطار أو
    السحور".
    وتصف الطفلة وئام حال بيتهم في رمضان بعبارات قصيرة وموجعة
    قائلة: "بابا لن يأتي لنا باللحوم والأسماك ولا الفواكه.. سنكتفي بالفول
    والحمص فقط، والفانوس لن نشتريه، والوجبات الشهية سنحذفها من قاموس لغتنا..
    والسهرات الرمضانية سنودعها"، وتابعت في أسى: "رمضان هذا العام حزين
    ودامع".
    وفي ظل الحصار الخانق تطل أرقام الإنذار من مستقبل قاتم ستخيم
    ظلاله على القطاع المحاصرة؛ إذ يؤكد جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لفك
    الحصار في تصريح صحفي أن 80% من المواطنين في غزة يعيشون تحت خط الفقر، وأن
    نحو 140 ألف عامل عاطلون عن العمل، وأكثر من مليون شخص في غزة يعيشون على
    المساعدات.

    على أضواء الشموع
    وإذا
    كانت نهارات رمضان ستمر قاسية ومؤلمة على قلوب أهالي غزة، فإن المساءات
    ستكون أكثر بؤسا وشقاء؛ فمشهد انقطاع التيار الكهربائي سيفرض نفسه وبقوة
    هذا العام، والإفطار على أضواء الشموع سيكون سيد الموقف.
    أم باسل خاطر
    لم تستعد لرمضان بملء مطبخها وثلاجتها بالحاجيات وتجهيز البيت بشتى الأصناف
    والمأكولات، بل سارعت إلى اقتناء الشموع وتخزينها قبل نفادها من الأسواق،
    موضحة: "في الأعوام السابقة كنا نعاني من انقطاع التيار الكهربائي وعدم
    وجود شموع في الأسواق واضطررنا في مرات عديدة للإفطار في الظلام، ولا أريد
    لهذه المأساة أن تتكرر".
    وتستدرك: "ألا يكفي شبح الفقر المسيطر على
    حياتنا؟!.. حتى نور الكهرباء سنُحرم منه.. حياتنا لا تُطاق".
    وكانت محطة
    الكهرباء قد حذرت في بيان لها الأسبوع الماضي من مغبة أزمة عنيفة في توزيع
    التيار الكهربائي خاصة في ساعات المساء بسبب نقص حاد في الوقود، وقالت: إن
    هذه الأزمة ستحول ليل رمضان إلى ظلام.
    وطالبت سلطة الطاقة في غزة
    الاتحاد الأوروبي بالضغط على إسرائيل لإدخال السولار اللازم لتشغيل المولد
    الإضافي -الذي تمت صيانته في مصر مؤخرا- والذي يرفع قدرة إنتاج المحطة
    للتخفيف عن أهالي القطاع









      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 17, 2018 1:55 am